بحث
  • Hikma Fellowship

أعضاء زمالة حكمة اليمنيون يلتقون بنظرائهم الخليجيين في قرطبة

تاريخ التحديث: ١٧ يوليو ٢٠٢١


12 يوليو 2021م،

انعقد منتدى القيادات الشابة من اليمن والخليج والذي ضم أعضاء برنامج زمالة حكمة من اليمن مع القيادات الشبابية من دول الخليج وذلك في الفترة من ٢ إلى ٨ يونيو. وقد استضيفت هذه الفعالية في البيت العربي في مدينة قرطبة الإسبانية بالشراكة مع وزارة الخارجية الإسبانية.


وبدأت الفعالية التي نظمتها مؤسسة ديب روت بدعم من الإتحاد الأوروبي بلقاء حواري جمع القيادات اليمنية الشابة بهدف الوصول إلى أرضية مشتركة بشأن عدد من القضايا الحاسمة، ومن ثم انضم إليهم نظراؤهم من دول الخليج. وتركزت نقاشات المنتدى حول تحديد واستكشاف مجالات رفع مستوى التعاون بين اليمن ودول مجلس التعاون الخليجي في عدد من المجالات. شارك في الفعالية أكثر من عشرين شاباً وشابة من القيادات اليمنية والخليجية، بالإضافة إلى المشاركين والمتحدثين الذين انضموا عبر الانترنت.


ورحب سفير الإتحاد الأوروبي لدى اليمن هانز جروندبرغ الذي حضر الفعالية عبر الإنترنت بالحاضرين، وتحدث عن الحاجة إلى تحسين التعاون بوجه خاص بين الشباب من خلفيات متنوعة. ودعى السفير جروندبرغ إلى التأمل في تجربة الإتحاد الأوروبي في الوصول إلى رؤية مشتركة لمستقبل الإتحاد، ثم طرح السفير هانز سؤالاً تكرر كثيراً خلال الفعالية: هل تستطيعون أن تضعوا أنفسكم في مكان "الآخر"؟


ومع حدة الاستقطاب السياسي، نادراً ما يمنح الشباب مساحات لتبادل الأفكار والاستماع إلى الآراء التي قد تتعارض مع مساراتهم الحزبية أو الفكرية، ولهذا سعت الفعالية إلى خلق مساحة فريدة للحوار المفتوح فيما بينهم حول مستقبل اليمن وعلاقته بالخليج.


وقد تطرق أعضاء زمالة حكمة للعديد من الموضوعات الرئيسة ذات الأولوية في اليمن، ومن بينها التفكير في جهود عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن وتقييمها.و توصل المشاركون إلى توصيات واضحة حول كيفية إصلاح العملية لتصبح أكثر فاعلية خلال الفترة المقبلة، وهي توصيات سيشاركونها مع شبكاتهم السياسية والاجتماعية، بالإضافة إلى الداعمين الدوليين الرئيسيين لعملية السلام.


جعل الصراع الدائر في اليمن الروابط ما بين اليمن والخليج أكثر أهمية؛ حيث لا يمكن للجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن أن تنسلخ عن الحقائق الجيوسياسية الأوسع في المنطقة. ومن هذا المنطلق، عمل المشاركون في منتدى القيادات الشابة من اليمن والخليج على تطوير رؤية مشتركة لمجموعة من القضايا المتعلقة بالسلام والأمن والتنمية الاقتصادية، واستكشفوا على وجه الخصوص مجالات التعاون الإقليمي ومنها قضايا البيئة والتغير المناخي.


وقد استمع المشاركون إلى كلمة ضيف الشرف أ.د غانم النجار، أستاذ العلوم السياسة في جامعة الكويت والذي كان قد ترأس المنتدى الأول للقيادات الشابة من اليمن والخليج في مدينة الكويت عام 2019م، والذي تطرق فيها إلى آخر التطورات في المنطقة. واستندت المناقشات في إسبانيا إلى التقدم المحرز من خلال المنتدى التجريبي في الكويت والذي هَدف إلى تعزيز تبادل الخبرات بين الشباب اليمني وجيرانهم الخليجيين.


كما التقت القيادات الشبابية من اليمن والخليج خلال فترة تواجدهم في إسبانيا بعدد من رواد الأعمال الإسبان من الشباب. وعقد هذا الاجتماع في مؤسسة الثقافات الثلاث في إشبيلية، بالشراكة مع مؤسسة ريادة الأعمال لإقليم الأندلس وإدارة الشؤون الخارجية لإقليم الأندلس، وقد مثّل الاجتماع منبراً فريداً للتعلم وتبادل الأفكار والمعارف الجديدة.


جيل جديد من القيادات العامة

تم إطلاق الدفعة الأولى لزمالة حكمة للقيادات العامة في يوليو / حزيران 2020م. ويجمع البرنامج الذي يستمر لعام كامل 15 من القيادات الشبابية رفيعي المستوى تحت سن الأربعين من مختلف الأحزاب والحركات السياسية الرئيسة في اليمن بالإضافة إلى القيادات المستقلة. يتكون البرنامج من تدريب متقدم في القيادة العامة مقدم من قبل أبرز الخبراء الدوليين والجامعات الدولية، ونقاشات مع أهم القيادات الدولية في مجال السلام، بالإضافة إلى تيسير الحوارات حول القضايا ذات الأهمية القصوى للشباب.


يهدف البرنامج إلى بناء جسور بين الشباب من مختلف الأحزاب والخلفيات وتزويدهم بالمهارات والمعرفة للقيادة بنزاهة في المجال العام. كما تم تصميم منصة حكمة ضمن أنشطة البرنامج وذلك لإشراك أوسع من الرجال والنساء اليمنيين في الخطاب العام، وتبادل المخرجات والمعلومات ذات الصلة بعملية السلام، وغيرها من المواضيع ذات الصلة بالشباب.


برنامج زمالة حكمة ومنتدى القيادات الشابة من اليمن والخليج يأتيا كجزء من مبادرة أوسع بقيادة مؤسسة ديب روت تحت عنوان "جيل جديد من القيادات العامة في اليمن". وتأتي هذه المبادرة بدعم ومساندة من خلال أداة الإتحاد الأوروبي للمساهمة في الاستقرار والسلام (IcSP) وتسعى إلى تعزيز دور الشباب في عمليات صنع القرار وجهود صنع السلام على مستوى المحافظات والمستويين الوطني والإقليمي.

 

مؤسسة ديب روت للإستشارات هي مؤسسة إجتماعية رائدة تعمل على تطوير حلول شاملة ومستدامة لمجموعة من القضايا السياسية والاقتصادية والتنموية في اليمن، وتمتلك المؤسسة خبرة واسعة في توفير منصات للحوار حول بناء السلام وإعداد تقارير معمقة وتوسيع فهم أصحاب المصلحة للديناميكيات المحلية في مناطق مختلفة من البلاد. نفذت مؤسسة ديب روت العديد من مبادرات المساق الثاني لتقديم الدعم المباشر وغير المباشر لجهود مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن الرامية لتحقيق تسوية سياسية للصراع في اليمن.




١٦٠ مشاهدة٠ تعليق